منتديات سكــــــــــــــــــــون الليــــــــــــــــــــل
عزيزي الزئر

لا تترك الايام تمر من دونك

والله لو تدري بغلاك وقدرك

كلن تدمع عيونك

تفضل با تسجيل هنا

منتديات سكــــــــــــــــــــون الليــــــــــــــــــــل

منتديات سكــــــــــــــــــــون الليــــــــــــــــــــل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 فتاة طيبة القلب، تعيش مع زوجة أبيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العملاق الحنون


avatar

عدد المساهمات : 2083
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
الـــجــنــــس: : ذكر
الـــــدولـــة: :
الـــمـهــنــة: :
الـــهــــوايــة: :
SMS: : حبي زادي
انام واصحى عليه

حـالـة مـزاجــي :
الاوسمـــــة :

نقاط : 30780
السٌّمعَة : 4

مُساهمةموضوع: فتاة طيبة القلب، تعيش مع زوجة أبيها    الجمعة يناير 06, 2012 1:10 pm

الصبر كنز لا يفنى

كانت فاطمة فتاة طيبة القلب، تعيش مع زوجة أبيها التي تعاملها بقسوة وتفضل ابنتها
عائشة عليها.
وذات يوم حملت فاطمة الجرّة على رأسها، وذهبت إلى البئر لتملأها بالماء، فأفلتت
الجرّة من بين يديها، وغاصت في الماء، فوقفت لحظة على حافة البئر تفكر وهي في
حيرة من أمرها وعيناها تنظران إلى الماء في قاع البئر العميقة فلم تلبث أن دار
رأسها، ثم أغمى عليها فوقعت في قاع البئر..

وعندما أفاقت رأت نفسها في حديقة غناء، فأخذت تسير في الحديقة وهي غير مصدقة

لما تراه عيناها، ولم تزل تمشي حتى انتهت إلى كوخ صغير قد جلست إلى بابه عجوز
فاندهشت فاطمة وهمت أن تمشي غير أن العجوز نادتها قائلة: تعالى لا تخافي شيئاً..
إنني في حاجة إليك فهل لك أن تعيش معي في هذا الكوخ وتؤنسين وحدتي؟

فأجابت فاطمة دعوة العجوز وعاشت معها تخدمها، وتعد لها الطعام، وتعطف عليها.

وفي يوم من الأيام قالت لها العجوز: إن كنت يا ابنتي تريدين العودة فأعدي نفسك، ثم

فتحت باباً من أبواب الكوخ فإذا أكوام من الذهب والجواهر فقالت: خذي ما تشائين، ثم
افتحي هذا الباب، فلما فتحته فاطمة رأت نفسها بالقرب من دارها فأسرعت إلى أختها
وزوجة أبيها تنثر بين أيديهما الذهب، وتقص عليهما قصتها فقالت زوجة أبيها لابنتها
عائشة: اذهبي ولا تعودي إلا بملء الجرّة ذهباً.

ذهبت عائشة إلى البئر فوضعت الجرّة على الحافة كأنها تريد أن تملأها ماء، ثم أفلتتها

فلم تكد تغوص في الماء حتى ألقت نفسها وراءها، ثم رأت نفسها تسير في تلك
الحديقة والعجوز تناديها إن أردت يا ابنتي أن تعيشي معي عليك بتدبير الكوخ، فأظهرت
الفتاة الطاعة وظلت تعمل طوال اليوم، ولكنها في اليوم الثاني بدأت تشعر بالملل فلما
كان اليوم الثالث كان الضيق والهم قد استوليا عليها، فقالت لها العجوز أعدى نفسك
للعودة، وافتحي هذا الباب لترى ثمرة عملك.

ففرحت عائشة وأسرعت إلى الباب وهي تحمل الجرّة لتملأها ذهباً وجواهر ولكنها لم

تجد وراء الباب إلا أكواماً من الوحل وأسراباً من الحشرات فقامت الفتاة مرعوبة،
وأخذت تجري في الطريق المفتوح أمامها، والوحل يجاذب رجليها والحشرات تزحف
عليها حتى وصلت إلى أمها، وقد تلوثت ثيابها وامتلأت جرتها بالحشرات ودواب
الأرض.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ التــــــــوقـــــيــــع ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 


ما في توقيع الا بعودة حياة المنتدى لطبيعتها الاولى


الشوق لكم يذبحني اين انتم وما عساكم تفعلون


اشتاق لكم كما يشتاق الطفل لحليب امه


ورغم هجرانكم سابقى وفي وازور المنتدى


الى ان يحدث الله امرا


اخوكم



لليل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sleep.dahek.net/
 
فتاة طيبة القلب، تعيش مع زوجة أبيها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سكــــــــــــــــــــون الليــــــــــــــــــــل  :: المنتديات الادبية :: قصص , روايات-
انتقل الى: