منتديات سكــــــــــــــــــــون الليــــــــــــــــــــل
عزيزي الزئر

لا تترك الايام تمر من دونك

والله لو تدري بغلاك وقدرك

كلن تدمع عيونك

تفضل با تسجيل هنا


منتديات سكــــــــــــــــــــون الليــــــــــــــــــــل
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل دخول الاعضاءتسجيل دخول الاعضاء  

شاطر | 
 

 حلاوة الإيمان ... والتعامل مع الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق سكون الليل


avatar

عدد المساهمات : 842
تاريخ التسجيل : 07/05/2011
الـــجــنــــس: : ذكر
الـــــدولـــة: :
الـــمـهــنــة: :
الـــهــــوايــة: :
SMS: : خالد فداكم
حـالـة مـزاجــي :
الاوسمـــــة :

الموقع : الحب
العمر : 42
نقاط : 29695
السٌّمعَة : 100

مُساهمةموضوع: حلاوة الإيمان ... والتعامل مع الله    الأحد أغسطس 28, 2011 9:22 pm

كلما نما الإيمان وازداد نوره في القلب كلما أحس المرء بانشراح في صدره، وتضاءلت أوقات شعوره بالضيق، فإذا ما استمر النور في دخول القلب ازدادت مساحة الحياة فيه، وشيئًا فشيئًا تُصبح مساحة الحياة في القلب أكبر وأكثر اتساعًا من غيرها، فيحدث حدث هام ومادي يشعر به المرء في لحظة سعيدة من لحظات عمره، ألا وهو شعوره بتحرك قلبه في صدره حركة سريعة ومضطربة، وهذا ما يُسمى بولادة القلب الحي، أو « الولادة الثانية »، والتي يصفها أحد السلف بقوله : كنت ساجدًا في صلاة فجر يوم من الأيام، وقُمت من السجود لكني شعُرت بأن قلبي لم يقُم من سجدته .. أي : حدث له خشوع وهبوط وشدة انجذاب إلى الأسفل، وعندما قام البدن من السجود ظلَّ القلب كما هو، ثم يعود بعد ذلك إلى حالته الطبيعية إلى أن تأتي لحظات أخرى في الصلاة أو الذكر أو الدعاء أو التفكر، يتكرر فيها هذا الأمر بصورة لا إرادية .



وتفسير هذا الأمر أن القلب قبل ذلك يكون متعلقًا بأشياء تَحول بينه وبين العبودية الحقَّة لله عز وجل، كالتعلق بالمال، أو الناس أو المنصب، أو العقار .. هذه الأشياء تكون بمثابة السجن الذي يعيش فيه العبد، والوثاق الذي يُقيِّده، فإذا ما نما الإيمان في قلبه ضعُفت تلك العلائق والأغلال، حتى تأتي اللحظة السعيدة عندما تنقطع وتنفصل عن القلب، فيصير حُرًّا منها، مُتعلقًا بربه، لذلك تجده يخشع ويهبط ويضطرب عند ذكر الله، ودعائه، والتضرع إليه ...


وفي هذا المعنى يقول ابن القيم : فللروح في هذا العالم نشأتان، إحداهما : النشأة الطبيعية المشتركة، والثانية : نشأة قلبية روحانية، يُولد بها قلبه، وينفصل عن مشيمة طبعه، كما وُلد بدنه وانفصل عن مشيمة البطن .


وفي كتاب « الزهد » للإمام أحمد أن المسيح عليه السلام قال للحواريين : إنكم لن تلِجوا ملكوت السماوات والأرض حتى تُولدوا مرتين .


ويستطرد ابن القيم قائلًا : سمعت شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله – يقول : هي ولادة الأرواح والقلوب من الأبدان، وخروجها من عالم الطبيعة، كما وُلدت الأبدان من البدن، وخرجت منه[1].


وعندما تحدث – بإذن الله وفضله - تلك الولادة للقلب، فإنه ينتقل إلى مرحلة جديدة من مراحل حياته، وتظهر آثارها بوضوح في تفاعله مع الأحداث فيصبح قلبًا رقيقًا سريع التأثر بالمواعظ، سريع الوجل والاضطراب عند ذكر الله ﴿ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ ﴾ [الأنفال : 2] .. سريع الحضور والاستدعاء في الدعاء والذكر والفكر والصلاة وبخاصة عند تكبيرة الإحرام .

يشعر صاحبه بهبوطه وخشوعه كحالة من حالات التأثر والتجاوب مع قراءة القرآن أو الدعاء أو الذكر أو المناجاة ﴿وَيَخِرُّونَ لِلْأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا ﴾ [الإسراء : 109].وتزداد سرعة وقوة هذا التفاعل كلما زاد نور الإيمان فيه .


النمو الإيماني والعلاقة مع الله عز وجل :

لكل واحد منَّا علاقات مع الآخرين .. هذه العلاقات تتفاوت ما بين القوَّة والضعف، فهناك من يحتل المرتبة الأولى، وهناك من يحتل المرتبة العاشرة، وهناك من يحتل المرتبة الخمسين، مع الأخذ في الاعتبار أن هذه المراتب لا يتم ترتيبها بقرارات من الشخص، بل هي نتيجة ممارسات، ورصيد، وثقة، ومشاعر .


ولكل مرتبة مظاهر تميزها عن غيرها، فصاحب المرتبة الأولى له مكانة خاصة عند المرء تجعله يُسِرُّ له بأسراره، ويستشيره في خصوصياته ... يفرح بقربه، ويشتاق إلى رؤيته، ويَتَحيَّن أي فرصة للقائه، ويسعد بصحبته، ولا يمل من هذه الصحبة مهما طالت المدة.


أما صاحب المرتبة الخامسة – مثلًا – فالأمر يختلف .. نعم، هو يفرح برؤيته ويسعد بصحبته، ولكن ليس كالأول .

أما صاحب المرتبة العاشرة فالعلاقة أقل بكثير ممن سبقه .

فإذا ما سأل الواحد منَّا نفسه عن علاقته بربِّه، وأي مرتبة تحتل ؟

فإننا سنُفاجأ بأنها ليست في المراتب الأولى، وذلك من خلال رصد مظاهر هذه العلاقة .. فلا شوق إلى لقائه، ولا أُنس بمناجاته، ولا سعادة في قربه، ولا فرح بالخلوة به، ولا تنعُّم بذكره، وكل هذا بسبب ضعف الإيمان، وضعف الثقة به سبحانه .

.. فإذا ما حدثت اليقظة الإيمانية الحقيقية، ونما الإيمان في القلب، فإن هذه العلاقة تتحسن تدريجيًّا، وتنتقل من مرتبة إلى مرتبة أعلى منها، وتستمر في الصعود كلما زاد الإيمان حتى تحتل المرتبة الأولى، حيث تزداد الرغبة في الله، والرضا به، والسعادة في ذكره، والبهجة في تلاوة كلامه، والأنس في الخلوة به ومناجاته .

.. يزداد الحضور القلبي الدائم معه ليُثمر سؤاله وطلب مساعدته في أموره كلها، وإشهاده على ما يحدث له من تكذيب المكذبين، أو إعراض المُعرضين .

.. ينتظر الفرصة التي يخلو فيها المكان، وتهدأ الأصوات ليخلو بربه، ويبُثُّ إليه أشواقه، ويعرض عليه شكايته، ويطلب منه حاجته ..

.. يُسارع في استرضائه إذا ما وقع منه تقصير أو تجاوُز ..

.. يزداد بذله للجهد في خدمة دينه، ودعوة خلقه إليه ..

.. يشعر بالغنى به، ويعيش قلبه في حالة من الامتنان نحوه سبحانه .

.. يزداد ويزداد تعلقه به، واستغنائه عن غيره .



هذا هو معنى الوصول إلى الله في الدنيا، فكما يقول ابن رجب : الوصول إلى الله نوعان : أحدهما في الدنيا، والثاني في الآخرة .



فأما الوصول الدنيوي فالمراد به : أن القلوب تصل إلى معرفته، فإذا عرِفته أحبَّته وأنِست به، فوجدته منها قريبًا، ولدعائها مجيبًا، كما في بعض الآثار : ابن آدم، اطلبني تجدني، فإن وجدتني وجدت كل شيء، وإن فُتُّك فاتك كل شيء .

وأما الوصول الأخروي : فدخول الجنة التي هي دار كرامة الله لأوليائه، ولكنهم في درجاتها متفاوتون في القرب بحسب تفاوت قلوبهم في القرب : ﴿ وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ ﴾ [الواقعة : 10، 11][2].

( [1] ) مدارج السالكين لابن القيم ( 1/146 ) .

( [2] ) المحجة في سير الدلجة للحافظ ابن رجب .

اتحياتي

(منقول)



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
العملاق الحنون


avatar

عدد المساهمات : 2035
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
الـــجــنــــس: : ذكر
الـــــدولـــة: :
الـــمـهــنــة: :
الـــهــــوايــة: :
SMS: : حبي زادي
انام واصحى عليه

حـالـة مـزاجــي :
الاوسمـــــة :

نقاط : 33719
السٌّمعَة : 4

مُساهمةموضوع: رد: حلاوة الإيمان ... والتعامل مع الله    الأحد أغسطس 28, 2011 9:23 pm

***********

إبدآع و تميز هومتصفحكـِ.."
كلنآشوق لـتذوق عذوبة أبدآعكـِ.."
فلآ تبخلي علينآ بــإنتقآءكـِ الرآئع.."
لـروحك ِ جنآن الورد..~
*************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sleep.dahek.net/
عاشق سكون الليل


avatar

عدد المساهمات : 842
تاريخ التسجيل : 07/05/2011
الـــجــنــــس: : ذكر
الـــــدولـــة: :
الـــمـهــنــة: :
الـــهــــوايــة: :
SMS: : خالد فداكم
حـالـة مـزاجــي :
الاوسمـــــة :

الموقع : الحب
العمر : 42
نقاط : 29695
السٌّمعَة : 100

مُساهمةموضوع: رد: حلاوة الإيمان ... والتعامل مع الله    الثلاثاء أغسطس 30, 2011 6:17 pm

الف شكر لك اخي الكريم على مرورك

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
•.♥.•°مـ الكون ـلاك °•.♥.


avatar

عدد المساهمات : 2079
تاريخ التسجيل : 10/02/2011
الـــجــنــــس: : انثى
الـــــدولـــة: :
الـــمـهــنــة: :
الـــهــــوايــة: :
SMS: : مستحيل انسى غرامك مستحيل انسى هواك منهو يا خلي يسوى يسكن با قلبي سواك
حـالـة مـزاجــي :
الاوسمـــــة :

الموقع : في اعلى مكان
نقاط : 34709
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: حلاوة الإيمان ... والتعامل مع الله    الإثنين ديسمبر 19, 2011 9:18 am




ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ التــــــــوقـــــيــــع ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[size=58]https://youtu.be/OBD6cHeqyEk[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sleep.dahek.net
عاشق سكون الليل


avatar

عدد المساهمات : 842
تاريخ التسجيل : 07/05/2011
الـــجــنــــس: : ذكر
الـــــدولـــة: :
الـــمـهــنــة: :
الـــهــــوايــة: :
SMS: : خالد فداكم
حـالـة مـزاجــي :
الاوسمـــــة :

الموقع : الحب
العمر : 42
نقاط : 29695
السٌّمعَة : 100

مُساهمةموضوع: رد: حلاوة الإيمان ... والتعامل مع الله    الإثنين ديسمبر 19, 2011 11:33 am

جزاكي الله الف خير اختي الكريمه

اشكرك من الاعماق على روعة مرورك دمتي بخير وسعاده لا تنقطع

ولكي تحيتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حلاوة الإيمان ... والتعامل مع الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سكــــــــــــــــــــون الليــــــــــــــــــــل  :: الأقــســـام الــعـــامــة :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: